0212 453 90 14 info@goptupbebek.com.tr خريطة
اتصل بنا WHATSAPP +90 (552) 541 20 20

دعم SGK

الحصول دعم مؤسسة الضمان الاجتماعي

كيف يمكنني الاستفادة من الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) لعلاج  العقم بالتلقيح الصناعي؟

إن علاج العقم بالتلقيح الصناعي  هو من بين الخدمات الصحية التي يمكن أن تتلقى الدعم الحكومي عبر مؤسسة  الضمان الاجتماعي SGK (التأمين الصحي).  ومع ذلك تظل هناك شروط عامة مصممة لأجل الاستفادة من دعم الدولة هذا.

فكما تنص المادة 63 من القانون رقم 4410 فإن  هناك قرار بتوفير التمويل الخاص بالعلاج الإنجابي،  يتضمن المتطلبات الضرورية عند إجراء التبليغ الخاص بالتطبيق الصحي المنصوص عليها في نفس القانون.

  مصاريف علاج العقم بالإخصاب الصناعي  التي يدفعها دعم مؤسسة  الضمان الاجتماعي SGK (التأمين الصحي).  وفقًا للوائح المتجددة باستمرار،  يحصل كل من تغطيهم مظلة الضمان الاجتماعي من  حاملي فئات  التأمين المختلفة  4A و 4B و 4C بموجب التقرير الطبي  على علاج التلقيح الاصطناعي المجاني.

من أجل الاستفادة من الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) لعلاج  العقم بالتلقيح الصناعي ؛

• أن تكون المتقدمة بالطلب متزوجة

• أن يكون عمر المرأة المتقدمة بالطلب أكبر من 23 عامًا وأقل من 40 عامًا (لا تحصل من يصلن إلى السنة  41 من عمرهن)

• عدم إنجاب أطفال من زواجهم الحالي

• يجب أن يكون لدى أحد الزوجين خمس سنوات على الأقل من من الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) وأن يكون لديه 900 يوم على الأقل من السداد التأميني.

• عدم التعرض لأي مرض يمنع الحمل

• من الضروري الحصول على تقرير اللجنة الطبية.

من أين يمكنني الحصول على تقرير اللجنة الطبية لإجراء علاج أطفال الأنابيب تحت مظلة  التأمين؟

يتم الحصول على تقرير اللجنة الطبية من المؤسسات الصحية ذات المستوى الثالث (المستشفيات الجامعية، المستشفيات التعليمية  والبحثية) 

ما هي الشروط الطبية اللازمة لأجل الحصول على تقرير اللجنة الطبية لإجراء علاج أطفال الأنابيب تحت مظلة  التأمين؟

● يجب أن يبلغ إجمالي عدد الحيوانات المنوية المتحركة في اختبار السائل المنوي للذكور أقل من 5 ملايين (يطلب تحليل السائل المنوي ثلاث مرات بفارق 15 يوما على الأقل بين  كل اختبار والذي يليه) .

● أن تكون نتيجة اختبار  السائل المنوي صفرية  لا تحتوي على أي عدد من الحيوانات المنوية (آزوسبرميا).

●  أن يثبت  لدى السيدات حصول انسداد  لكلا الأنبوبين معا  ويتم تحديد ذلك  بعد إجراء العملية الجراحية ذات الصلة  (بالجراحة  المفتوحة أو المغلقة باستخدام المناظير).

● الأمراض الهرمونية ومشكلات  التبويض  التي لا تستجيب للعلاج التقليدي القياسي المتبع.

● حدوث  احتياطي منخفض  من البويضات  مع ضعف المبيض وانخفاض كفاءة التبويض.

● في  المريضات اللواتي تعانين من مشاكل العقم غير المفهومة السبب والذين لا ينطبق عليهم أي من الحالات المذكورة أعلاه و لم يتمكنوا من الحصول على الحمل في العلاج بالحقن  (وليس مع حبوب منع الحمل مثل عقار كلوميفين) لمرتين على الأقل في السنوات الثلاث الماضية في المؤسسات  المتعاقدة  مع الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) لعلاج  العقم بالتلقيح الصناعي وبشرط توثيق ذلك ( فإن اللجنى الطبية بصدد السماح  لهؤلاء بالانتفاع بشرط أن لا تقل مدة الزواج عن 3 سنوات من الزواج للحصول على التقرير اللجنة الطبية)

● يلزم على الأقل توفر  واحدة من من المتطلبات المذكورة أعلاه لنيل تقرير اللجنة الطبية.

هل تقرير اللجنة الطبية سار ومعترف به لدى كل  المستشفيات؟

من أجل الاستفادة من الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) لعلاج  العقم بالتلقيح الصناعي  من خلال تقرير اللجنة في علاجات التلقيح الاصطناعي ، يجب عليك إجراء علاجك في مستشفى لديه تعاقد مع الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) لعلاج  العقم بالتلقيح الصناعي.

كم مرة تتولى مؤسسة الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي)  مشكلة علاج  العقم بالتلقيح الصناعي  ؟

إذا استوفت العائلة المتقدمة للاستفادة من دعم مؤسسة الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) الشروط اللازمة لدى مؤسسة الضمان الاجتماعي  يصبح  لديهم الحق في عمل  محاولات التخصيب الاصطناعي 3 ثلاث مرات تحت مظلة التأمين.

هل يجب الحصول على تقرير تقرير اللجنة الطبية لكل محاولة للعلاج بتقنية أطفال الأنابيب؟

أجل. يجب إعداد تقرير طبي جديد لكل محاولة تخصيب تحت مظلة التأمين.

ما مدة صلاحية تقرير اللجنة الطبية  لإجراء التخصيب الصناعي تحت مظلة التأمين؟

التقرير الصادر صالح لمدة شهر واحد بشأن الأدوية  وسار لمدة  6 أشهر للتدابير العلاجية،  فإذا لم يتم استخدام التقرير خلال هذه الفترة الزمنية، توجب إستصدار تقرير جديد من اللجنة الطبية.

هل يمكنني تناول جميع أدوية التلقيح الاصطناعي مع تقرير التفويض؟

● يمكنكم الحصول على خصم على الأدوية الخاصة بكم مع رسوم مساهمة بسيطة.

●  على الرغم من وجود حد للجرعة على الأدوية التي يمكن تناولها من خلال تقرير اللجنة، إلا أن هذه الجرعات كافية لمعظم طرق العلاج الحديثة المتداولة اليوم والمعترف بها.

هل تتولى مؤسسة الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي)  مشكلة علاج  العقم بالتلقيح الصناعي   في الحالات التي يراد بها إنجاب طفل يصبح متبرعا بالخلايا الجذعية لشقيقه المريض؟

● إذا كانت العائلة لديها طفل مريض وعلاج هذا الطفل غير ممكن بطرق طبية أخرى، فيمكن الاستفادة من دعم مؤسسة الضمان الاجتماعي (التأمين الصحي)  مشكلة علاج  العقم بالتلقيح الصناعي  لإنجاب طفل يصبح متبرعا بالخلايا الجذعية لشقيقه المريض المتبرعين بالخلايا الجذعية (نخاع العظم) عن طريق الفحص باستخدام تقنية الاختبار الجيني السابق لانغراس البويضة في الرحم PGD.

●لهذا  يلزم تقديم تقرير المجلس الطبي لأخصائي الجينات وعلوم الوراثة لتتم صياغته  باسم الطفل المريض وتقدم لمستشفيات الدرجة الثالثة  التي لديها مركز زراعة نخاع العظم.

علاج  العقم بالتخصيب الاصطناعي ( تقنية أطفال الأنابيب) 

تم الحصول على الحمل الأول بواسطة طريقة التلقيح الاصطناعي في عام 1976 وأسفر عن حمل خارج الرحم، ثم تكررت المحاولات حتى الحصول على  أول حمل صحي وسليم  ولد في عام 1978 بفضل تقنية أطفال الأنابيب، ومع تطور التكنولوجيا في كل المجالات واكبت علاجات الإخصاب المختبري ذلك وقفزت قفزات كبيرة، ومع التقدم الكبير في العلوم الوراثية المصاحب لها قدما بقدم، أحدثت التقنيات المتقدمة والدراسات العلمية العديد من الطرق لانتخاب الأجنة وانتقاء السليمة جينيا وساعد التمايز على فرز الأمراض الأحادية الجين ونحوها .

الإخصاب في المختبر هو الإجراء الذي يتم فيه دمج بويضة الأنثى بنجاح مع الحيوانات المنوية من الذكر وتوضع في رحم الأم حتى الإخصاب.

يتم ضمان تطور نمو البويضة المخصبة على بيئات نمو خاصة في مختبراتنا فتتطور الأجنة.

يتم تصنيف الأجنة النامية بحسب جودتها، وتوضع في رحم الأم بدقة  تحت توجيه الموجات فوق الصوتية، وتنقل بعد بلوغها المرحلة متعددة الخلايا أو ما يسمى بالكيسة الأريمية.

يتم إجراء جميع عمليات التلقيح الصناعي، بما في ذلك تحفيز التبويض ومراقبة المبايض  وجمع واستخلاص  البويضات ونقل الأجنة، في مراكز معامل التلقيح الاصطناعي المتقدمة.

ما هي خطوات تقنية الإخصاب الاصطناعي (أطفال الأنابيب) ؟

المعاينة الأولى والفحص الابتدائي

في الزيارة الأولى ، ستتعرف  بأحد أطبائنا ويتم تحقيق اللقاء الأول لك.

يتم تقييم تاريخك الطبي وأي اختبارات سابقة أجريت لك إن وجدت، وإجراء الفحص للتشخيص ووضع خطة علاج تقنية الإخصاب الاصطناعي (أطفال الأنابيب) الخاصة بك،  في هذه المرحلة أيضا  ستتواصل مع الإدارة المالية وتتعرف على أكثر الخيارات ملاءمة لك،  يمكنك أيضًا توفير المتطلبات وقائمة المستندات اللازمة لمبادرة  لدعم المقدمة من مؤسسة الضمان الاجتماعي( التأمين الصحي ).

مرحلة الإعداد والتحضير  المعالجة

 يتم عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية  للسيدات  تقييم عدد البويضات الناضجة - الجريبات الثانوية الغارية (عمر البويضة، عدد البويضات) وتقييم أبعادها والعدد الاحتياطي منها إضافة لتقييم بنية الرحم، ويتم إجراء اختبارات هرمونية ضرورية ؛الهرمون النخامي الحافز للخدة الدرقية (TSH) وهرمون البرولاكتين ( هرمون اللبن PRL )  وتحليل الخصوبة المعروف بتحليل مخزون المبيض ( مضاد  مولر  AMH) عند الضرورة، ويتم بالنسبة للذكور تقييم اختبار السائل المنوي(spermiogram).

  يطلب أيضا اختبارات للدم نسميها التحاليل  المصلية في كل من الرجال والنساء.أهمها الالتهاب الكبدي الفيروسي بي وسي (  B وC)،( فحص أنتيجين الفيروس الكبدي بي   HBsAg  وفحص الأجسام المناعية الفيروس الكبدي سي   Anti-HCV   وفحص الأجسام المناعية لفيروس العوز المناعي البشري  الإيدز Anti HIV) ويتم تحديد بروتوكول العلاج وفقا لذلك.

لا يتعين عليك الحضور للفحص وعليك الدورة الشهرية ( أثناء الحيض) لإجراء التقييم الأول،  ولا  لإجراء الفحوص  المعملية خلال فترة الحيض.

  في الوقت الحاضر ، صارت  الفرصة متاحة  للتقييم والاختبارات مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية وعمل تحليل الدم لأجل نسبة هرمون  AMH.بدون الالتزام بتوقيت العادة الشهرية فأصبح من الممكن حضوركم للقاء الطبيب والفحص في أي وقت تشاؤون.

  لكن نظرًا لأن جميع العلاجات تبدأ تقريبًا في اليوم الثاني أو الثالث من الحيض يتوجب عليك الاتصال بنا بمجرد الانتهاء من الحيض وتحديد موعد لبدء العلاج.

وعندما تتواصلون مع الممرضات  والمساعدين القائمين على خدمتكم عندما تلحظون الحيض، سيتم بالتالي وضع الموعد المناسب باليوم والوقت المناسبين.

البداية في تناول حبوب تنظيم الحمل

في بعض الحالات  خاصة في المرضى خارج المدينة أو المرضى الوافدين من  الخارج، قد يتم تناول حبوب تنظيم الحمل لمدة أسبوعين إلى 5 أسابيع قبل التلقيح الاصطناعي للحد من إمكانية حدوث حالات مثل تكيس المبيض التي قد تشكل عائقا للعلاج،  إذا كان هذا الخيار مناسبًا لك بعد إجراء المقابلة الأولى أو التقييم عبر الإنترنت، فسوف ينصحك مساعدونا تفصيليا بشأن استخدام الدواء.

مرحلة تنشيط المبيض العلاجية ( حفز الإباضة)

تبدأ عملية التلقيح الصناعي بإجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية و تنشيط المبيض ( حفز الإباضة) حيث  يتم الفحص بالموجات فوق الصوتية للمرة الأولى في رحلتنا العلاجية وذلك اليوم الثاني أو الثالث من الحيض.

وكي نتخذ الناحية المثالية فإنه يجب إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل. فالتصوير بالموجات فوق الصوتية المهبلية يعطي دائمًا نتيجة أوضح وأكثر دقة حول المبايض والرحم،  لا يمكن رؤية التصوير بالموجات فوق الصوتية في البطن والمبيض بوضوح.

في الفحص الأول  يتم تقييم المبايض، ونكشف عن أكياس التبويض(الجريبات)، وحويصلات البويضات، والبويضات  غير المتفتقة، والجريبات الكامنة و نفتش عن أي بويضات متبقٍية من الشهر السابق.

  إذا كان لديك في أحد المبيضين هذا النوع من البويضات الكامنة  فقد يتم تأجيل علاجك إلى الشهر التالي ، لأن عدد البويضات الناتجة عن هذا المبيض قد تنخفض مما قد يؤدي إلى علاج غير فعال.

متابعة التبويض

إذا وجدنا المبايض نظيفة من المشكلات يتم مباشرة استخدام إبر تضاعف عدد البويضات وتزيد نمو البويضات بعقار اسمه  FSH (Gonal F) أوعقار آخر اسمه  HMG (Merional).بؤخذان بطريق الحقن.

سيختار الأخصائي المعالج لحالتك أنسب جرعة من نوع الدواء الأنسب لك.

 وسوف يتم التعريف بالدواء المقرر بالتفصيل من قبل ممرضاتنا المختصات.

واطمئنوا أن جميع الأدوية المستخدمة في علاج أطفال الأنابيب هي صديقة للمريض ويمكن أن يتلاقها المريض بنفسه دون الحاجة لأحد.

لذلك فهي أدوية بسيطة وتعاطيها بسيط أيضا، وستعطيك الممرضات الخبيرات لدينا معلومات مفصلة حول كيفية استخدام العقاقير،  وسوف تعطيك  ممرضاتنا  التدريب اللازم بكل صبر وطول بال  حتى  تحقن لنفسك الحقن بنفسك، و بعد الفحص الأول  سيكون لديك خطة علاج لمدة 4-5 أيام ، وبعد ذلك سيكون لديك موعدك الثاني لمتابعة التبويض.

  في موعدك الثاني ، يتم إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية المهبلية مرة أخرى لتحديد حجم البويضات (الجريبات) التي تطورت بالملمتر  وكم بويضة قد نضجت كبيرة من خلال النظر في تطور البويضة  والتي نسميها حويصلات البويضات (كيس البويضات).

عندما تصل البويضات إلى حجم معين  نبدأ في استخدام إبر تفتق البويضات المناسبة (Cetrotide) لمنع البويضات من التكسر وإطلاق البويضات النامية مبكرًا، بعد ذلك سيكون لديك الآن إبرتان في اليوم، إحداهما لأجل  تكبير البويضة والأخرى لمنع البويضة النامية من التكسر.

  بعد الفحص بالموجات فوق الصوتية الثانية ، عادة ما يتم تحديد موعد الفحص الثالث (قد لا يتلاءم كل مريض مع هذا المعيار) وذلك لتحديد يوم جمع البويضات.

نضج البويضات (تفتق الجريبات وانطلاق البويضات)

في التصوير بالموجات فوق الصوتية في المرحلة  الثالثة لمتابعة التبويض ، تنضج البويضات (الحويصلات البويضية) تماما، وتختلف عملية الحقن هذه من شخص لآخر، ولكنها تستغرق عادة ما بين 8 إلى 10 أيام، 

  في هذا القياس النهائي للبويضات ،إذا حصلنا على  3 بويضات (جُريبات) وصلت إلى متوسط حجمها 17 مم. يتم التخطيط لـحقن تفتق الحوصلات بعقارHCG (  - Choriomon  Ovitrelle) 

هذه الإبرة هي واحدة من أهم مراحل العلاج. يجب التخطيط لجمع البويضات بعد 34-36 ساعة من إعطاء هذه الإبرة  وإلا فإن البويضات النامية ستتحطم وتختفي قبل جمعها وقد تضيع جميع مجهوداتنا. لهذا السبب، سيخبرك طبيبك وممرضتك مرارًا وتكرارًا أن هذه الإبر حساسة ومهمة  للغاية، سيتم اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لمنع هذه الإبرة بشكل خاطئ، وسيتم تدريبكم على كيفية استخدام الإبرة من قبل الممرضات المدربين لدينا.

جمع البويضات و استخلاصها ومعامل التخصيب الصناعي 

بعد حقن إبرة تفتق البويضات بمدة تتراوح من أربع وثلاثين إلى ست وثلاثين ساعة  34-36 ثانية يتم البزل بتجميع البويضات بواسطة  إبرة تسير مع مسبار الموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل في غرفة عمليات التلقيح الاصطناعي مع التنويم (التخدير العام الخفيف) حيث تنام المريضة دون الشعور بأي ألم، لا يوجد سوى بويضة واحدة في كل جريب ( حويصلة بويضية) لذلك ، تتم عملية الجمع بعناية فائقة لضمان عدم إهدار أي منها. ويتم مراقبة  كل أنبوب جامع لحظة بلحظة تحت المجهر. جمع البويضات عادة ما يستغرق 15-20 دقيقة، وبعد استخلاص وجمع كل البويضات، يتم نقل المريض إلى جناحه الخاص للراحة.

  بعد 2-3 ساعات من الراحة  يتم السماح بالطعام بعد أن يختفي تأثير التخدير تماما. ويتم تسريح المريضة والسماح لها بالخروج من المشفى  طالما الحالة العامة لديها جيدة  بعد شرح ما يجب القيام به بعد ذلك لها، في  نادر من الأحيان، قد تحدث إصابات الأمعاء أوالمثانة  أو الأوعية الدموية أثناء جمع البويضات.

والعدوى نادرة جدا. وقد يحدث نزيف مهبلي ولكنه قليل جدًا.

يتم تنظيف البويضات الذي تم جمعها ووضعها في  سائلٍ غذائي (وسط استنبات)وتحضينها في أجهزة تسمى حاضنات في نفس اليوم مع جمع الحيوانات المنوية من الزوج الذكر وتخصيبها.

يتم إجراء التخصيب إما عن طريق وضع عينة من الحيوانات المنوية حول البويضة كما هو الحال في عملية الإخصاب في المختبر التقليدية،حيث المتوقع أن يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضة بنفسه أو باستخدام طريقة الحقن المجهري (ICSI) ، يتم حقن خلية الحيوانات المنوية الحية مباشرة في البويضة.

إخصاب

في الساعة السادسة عشرة التالية لتطبيق الحقن المجهري، يجب مراعاة الصيغة  النووية  الأساسية من كل من الخلايا الذكرية والأنثوية. لأنه  للحصول على إخصاب الصحي يجب أن يكون هناك صيغتان نوويتان أساسيتان .

يشير عدم وجود صيغة نووية إلى عدم وجود إخصاب وأن 1 أو 3 من تجارب الإخصاب تحدث بشكل غير سليم.

نقل الأجنة أو الكيسة الأريمية ذات الخمس 5 أيام

بعد هذه المرحلة يتم تعزيز نمو الأجنة وتطويرها في بيئات إنضاج خاصة وأجهزة خاصة،  وتبدأ البويضة الملقحة الانقسام الأول بعد 20 ساعة تقريبًا لتشكيل جنين مكون من خليتين، واعتبارا من هذه الفترة نقوم بتقييم الأجنة وفقًا لمعايير معينة، حيث  يتم مراعاة معايير وقياسات مثل القسيم الأريمي - نوع الخلية جذعية الجنينية  الذي ينتج عن انقسام اللاقحة بعد التخصيب (الخلايا الموجودة داخل الجنين) ودرجة التفتت بين القسيمات الأريمية وعدد النوى في القسيمات وحالة شكل السيتوبلازم والتراص المبكر، وعندما نصل إلى اليوم الثالث يتحول الجنين إلى مرحلة مكونة من 8 خلايا، وفي اليوم الخامس ، يتطور إلى الكيسة الأريمية المتقدمة مع العديد من الخلايا، النقل عادة ما يستغرق 3 أو 5 أيام،  ويتم تحديد ذلك من خلال تقييم حالة الجنين والمريضة. حيث الظروف المناسبة لكل مريض مختلفة،  وسوف يتخذ طبيبك المعالج وأخصائي الأجنة القرار الصحيح لك.

خلال جميع مراحل تطوير النمو المعملية هذه سيتم استدعاؤك من قِبل خبراء الأجنة لدينا وسيتم إبلاغك بشأن أجنتك عند تحديد تاريخ نقلها سيتم إعطاؤك موعدا دقيقا باليوم والوقت المناسبين للحضور.

عندما نأتي إلى نقل الأجنة سيُطلب منك امتلاء المثانة  لذا اشربي الكثير من الماء وسوف وستشعرين برغبة ملحة في التبول بسبب الامتلاء. والغرض من ذلك هو مراقبة الرحم بشكل جيد باستخدام الموجات فوق الصوتية والمثانة مملوءة، كما أن عملية نقل الأجنة الموجهة بالموجات فوق الصوتية أفضل بكثير. يتم تنفيذ وضع الجنين (نقل) دون تخدير، فهو  إجراء غير مؤلم ويجب إجراؤه بدقة، من المهم جدًا وضع الجنين في الرحم دون إتلافه. وعندما يتم تنفيذ هذه المرحلة على أيدي ذوي الخبرة تزداد فرصة الحمل.

عدد الأجنة المنقولة هي القضية الأكثر إثار للفضول لدى مرضانا، مسألة  تحديد عدد الأجنة المنقولة  مسألة في المقام الأول تحددها القوانين واللوائح،  بالإضافة إلى ذلك ، تعتمد أيضا على  تاريخ المريض الصحي في العديد من المعايير مثل ما إذا كانت قد حملت سابقًا أو نتائج العلاج السابقة أو جودة الأجنة.

ووفقًا للوائح ، يلزم نقل جنين واحد فقط في المحاولتين الأوليين للنساء دون سن 35 عامًا. أما بالنسبة للنساء اللائي تزيد أعمارهن عن 35 عامًا أو اللائي فشلن في الإخصاب في المختبر مرتين من قبل ، فيمكن إجراء عمليتي نقل للأجنة.

 فهذا لمنع الحمل المتعدد. فإن مضاعفات الحمل المتعدد لها العديد من المخاطر مثل الإجهاض والولادة قبل الأوان والحمل المتعدد غير مرغوب فيه،  فالهدف من العلاج بالتخصيب الاصطناعي (أطفال الأنابيب) ليس فقط الحمل ولكن إنجاب أطفال أصحاء.

الفقْس بالمساعدة الطبية

يمكن أن لا يحدث الحمل على الرغم من الحصول على أجنة ذات نوعية جيدة ونقلها في ظل علاجات التلقيح الاصطناعي. أحد الأسباب هو أن الغشاء المحيط بالجنين لا ينفتق وبالتالي لا يمكن للجنين التمسك بالرحم،  لهذا الغرض، يتم تطبيق طريقة  ترقيق الغشاء أو الفتح الكامل على الأجنة في الأيام الثاني والثالث والرابع  2،3 و 4 قبل النقل إلى الرحم، يمكن تنفيذ هذه العملية بثلاث طرق مختلفة: الميكانيكية المباشرة والحل الحمضي والليزر، ونحن نفضل طريقة الليزر لأنها سهلة التطبيق وتستغرق وقتًا أقل.

تجميد الأجنة المتبقية (التزجيج أو التجميد فائق السرعة)

يتم تجميد الأجنة المتنامية الفائضة بعد نقل الأجنة بتقنية ناجحة تسمى التزجيج (أو التجميد فائق السرعة). والهدف من ذلك هو تحقيق فرصة الحمل بسهولة إذا كان لم يمكن الحصول على الحمل في المحاولة العلاجية الأولى أو إذا كان الحمل الثاني مطلوبًا  ويتم ذلك عن طريق نقل الجنين مباشرة وببساطة دون بذل كل هذه الجهود الطويلة والمشاكل.

اختبار الحمل

بعد مرور 12 يومًا على نقل الأجنة ، يتم استخدام اختبار حمل الذي يجرى على عينة الدم (beta hCG) لتحديد ما إذا كان الحمل موجودًا أم لا. إذا كان اختبار الحمل إيجابيا ، فإنه يتكرر بعد 48 ساعة. فإذا أظهرت قيمة الدم الخاصة باختبار الحمل زيادة قدرها ضعفين خلال 48 ساعة، فسيتم تحديد موعدك لأول الموجات فوق الصوتية لمتابعة الحمل بعد أسبوعين.

كم مرة تتولى مؤسسة الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي)  مشكلة علاج  العقم بالتلقيح الصناعي  ؟

إذا استوفت العائلة المتقدمة للاستفادة من دعم مؤسسة الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي) الشروط اللازمة لدى مؤسسة الضمان الاجتماعي  يصبح  لديهم الحق في عمل  محاولات التخصيب الاصطناعي 3 ثلاث مرات تحت مظلة التأمين.

هل يجب الحصول على تقرير تقرير اللجنة الطبية لكل محاولة للعلاج بتقنية أطفال الأنابيب؟

أجل. يجب إعداد تقرير طبي جديد لكل محاولة تخصيب تحت مظلة التأمين.

ما مدة صلاحية تقرير اللجنة الطبية  لإجراء التخصيب الصناعي تحت مظلة التأمين؟

التقرير الصادر صالح لمدة شهر واحد بشأن الأدوية  وسار لمدة  6 أشهر للتدابير العلاجية،  فإذا لم يتم استخدام التقرير خلال هذه الفترة الزمنية، توجب إستصدار تقرير جديد من اللجنة الطبية.

هل يمكنني تناول جميع أدوية التلقيح الاصطناعي مع تقرير التفويض؟

يمكنكم الحصول على خصم على الأدوية الخاصة بكم مع رسوم مساهمة بسيطة.

 على الرغم من وجود حد للجرعة على الأدوية التي يمكن تناولها من خلال تقرير اللجنة، إلا أن هذه الجرعات كافية لمعظم طرق العلاج الحديثة المتداولة اليوم والمعترف بها.

هل تتولى مؤسسة الضمان الاجتماعي  (التأمين الصحي)  مشكلة علاج  العقم بالتلقيح الصناعي   في الحالات التي يراد بها إنجاب طفل يصبح متبرعا بالخلايا الجذعية لشقيقه المريض؟

إذا كانت العائلة لديها طفل مريض وعلاج هذا الطفل غير ممكن بطرق طبية أخرى، فيمكن الاستفادة من دعم مؤسسة الضمان الاجتماعي (التأمين الصحي)  مشكلة علاج  العقم بالتلقيح الصناعي  لإنجاب طفل يصبح متبرعا بالخلايا الجذعية لشقيقه المريض المتبرعين بالخلايا الجذعية (نخاع العظم) عن طريق الفحص باستخدام تقنية الاختبار الجيني السابق لانغراس البويضة في الرحم PGD.

لهذا  يلزم تقديم تقرير المجلس الطبي لأخصائي الجينات وعلوم الوراثة لتتم صياغته  باسم الطفل المريض وتقدم لمستشفيات الدرجة الثالثة  التي لديها مركز زراعة نخاع العظم.

علاج  العقم بالتخصيب الاصطناعي ( تقنية أطفال الأنابيب)

تم الحصول على الحمل الأول بواسطة طريقة التلقيح الاصطناعي في عام 1976 وأسفر عن حمل خارج الرحم، ثم تكررت المحاولات حتى الحصول على  أول حمل صحي وسليم  ولد في عام 1978 بفضل تقنية أطفال الأنابيب، ومع تطور التكنولوجيا في كل المجالات واكبت علاجات الإخصاب المختبري ذلك وقفزت قفزات كبيرة، ومع التقدم الكبير في العلوم الوراثية المصاحب لها قدما بقدم، أحدثت التقنيات المتقدمة والدراسات العلمية العديد من الطرق لانتخاب الأجنة وانتقاء السليمة جينيا وساعد التمايز على فرز الأمراض الأحادية الجين ونحوها .

 

 

الإخصاب في المختبر هو الإجراء الذي يتم فيه دمج بويضة الأنثى بنجاح مع الحيوانات المنوية من الذكر وتوضع في رحم الأم حتى الإخصاب.

يتم ضمان تطور نمو البويضة المخصبة على بيئات نمو خاصة في مختبراتنا فتتطور الأجنة.

يتم تصنيف الأجنة النامية بحسب جودتها، وتوضع في رحم الأم بدقة  تحت توجيه الموجات فوق الصوتية، وتنقل بعد بلوغها المرحلة متعددة الخلايا أو ما يسمى بالكيسة الأريمية.

يتم إجراء جميع عمليات التلقيح الصناعي، بما في ذلك تحفيز التبويض ومراقبة المبايض  وجمع واستخلاص  البويضات ونقل الأجنة، في مراكز معامل التلقيح الاصطناعي المتقدمة.

ما هي خطوات تقنية الإخصاب الاصطناعي (أطفال الأنابيب) ؟

المعاينة الأولى والفحص الابتدائي

في الزيارة الأولى ، ستتعرف  بأحد أطبائنا ويتم تحقيق اللقاء الأول لك.

يتم تقييم تاريخك الطبي وأي اختبارات سابقة أجريت لك إن وجدت، وإجراء الفحص للتشخيص ووضع خطة علاج تقنية الإخصاب الاصطناعي (أطفال الأنابيب) الخاصة بك،  في هذه المرحلة أيضا  ستتواصل مع الإدارة المالية وتتعرف على أكثر الخيارات ملاءمة لك،  يمكنك أيضًا توفير المتطلبات وقائمة المستندات اللازمة لمبادرة  لدعم المقدمة من مؤسسة الضمان الاجتماعي( التأمين الصحي ).

مرحلة الإعداد والتحضير  المعالجة

 يتم عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية  للسيدات  تقييم عدد البويضات الناضجة - الجريبات الثانوية الغارية (عمر البويضة، عدد البويضات) وتقييم أبعادها والعدد الاحتياطي منها إضافة لتقييم بنية الرحم، ويتم إجراء اختبارات هرمونية ضرورية ؛الهرمون النخامي الحافز للخدة الدرقية (TSH) وهرمون البرولاكتين ( هرمون اللبن PRL )  وتحليل الخصوبة المعروف بتحليل مخزون المبيض ( مضاد  مولر  AMH) عند الضرورة، ويتم بالنسبة للذكور تقييم اختبار السائل المنوي(spermiogram).

  يطلب أيضا اختبارات للدم نسميها التحاليل  المصلية في كل من الرجال والنساء.أهمها الالتهاب الكبدي الفيروسي بي وسي (  B وC)،( فحص أنتيجين الفيروس الكبدي بي   HBsAg  وفحص الأجسام المناعية الفيروس الكبدي سي   Anti-HCV   وفحص الأجسام المناعية لفيروس العوز المناعي البشري  الإيدز Anti HIV) ويتم تحديد بروتوكول العلاج وفقا لذلك.

لا يتعين عليك الحضور للفحص وعليك الدورة الشهرية ( أثناء الحيض) لإجراء التقييم الأول،  ولا  لإجراء الفحوص  المعملية خلال فترة الحيض.

  في الوقت الحاضر ، صارت  الفرصة متاحة  للتقييم والاختبارات مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية وعمل تحليل الدم لأجل نسبة هرمون  AMH.بدون الالتزام بتوقيت العادة الشهرية فأصبح من الممكن حضوركم للقاء الطبيب والفحص في أي وقت تشاؤون.

  لكن نظرًا لأن جميع العلاجات تبدأ تقريبًا في اليوم الثاني أو الثالث من الحيض يتوجب عليك الاتصال بنا بمجرد الانتهاء من الحيض وتحديد موعد لبدء العلاج.

وعندما تتواصلون مع الممرضات  والمساعدين القائمين على خدمتكم عندما تلحظون الحيض، سيتم بالتالي وضع الموعد المناسب باليوم والوقت المناسبين.

البداية في تناول حبوب تنظيم الحمل

في بعض الحالات  خاصة في المرضى خارج المدينة أو المرضى الوافدين من  الخارج، قد يتم تناول حبوب تنظيم الحمل لمدة أسبوعين إلى 5 أسابيع قبل التلقيح الاصطناعي للحد من إمكانية حدوث حالات مثل تكيس المبيض التي قد تشكل عائقا للعلاج،  إذا كان هذا الخيار مناسبًا لك بعد إجراء المقابلة الأولى أو التقييم عبر الإنترنت، فسوف ينصحك مساعدونا تفصيليا بشأن استخدام الدواء.

مرحلة تنشيط المبيض العلاجية ( حفز الإباضة)

تبدأ عملية التلقيح الصناعي بإجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية و تنشيط المبيض ( حفز الإباضة) حيث  يتم الفحص بالموجات فوق الصوتية للمرة الأولى في رحلتنا العلاجية وذلك اليوم الثاني أو الثالث من الحيض.

وكي نتخذ الناحية المثالية فإنه يجب إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل. فالتصوير بالموجات فوق الصوتية المهبلية يعطي دائمًا نتيجة أوضح وأكثر دقة حول المبايض والرحم،  لا يمكن رؤية التصوير بالموجات فوق الصوتية في البطن والمبيض بوضوح.

في الفحص الأول  يتم تقييم المبايض، ونكشف عن أكياس التبويض(الجريبات)، وحويصلات البويضات، والبويضات  غير المتفتقة، والجريبات الكامنة و نفتش عن أي بويضات متبقٍية من الشهر السابق.

  إذا كان لديك في أحد المبيضين هذا النوع من البويضات الكامنة  فقد يتم تأجيل علاجك إلى الشهر التالي ، لأن عدد البويضات الناتجة عن هذا المبيض قد تنخفض مما قد يؤدي إلى علاج غير فعال.

 

متابعة التبويض

إذا وجدنا المبايض نظيفة من المشكلات يتم مباشرة استخدام إبر تضاعف عدد البويضات وتزيد نمو البويضات بعقار اسمه  FSH (Gonal F) أوعقار آخر اسمه  HMG (Merional).بؤخذان بطريق الحقن.

سيختار الأخصائي المعالج لحالتك أنسب جرعة من نوع الدواء الأنسب لك.

 وسوف يتم التعريف بالدواء المقرر بالتفصيل من قبل ممرضاتنا المختصات.

واطمئنوا أن جميع الأدوية المستخدمة في علاج أطفال الأنابيب هي صديقة للمريض ويمكن أن يتلاقها المريض بنفسه دون الحاجة لأحد.

 

لذلك فهي أدوية بسيطة وتعاطيها بسيط أيضا، وستعطيك الممرضات الخبيرات لدينا معلومات مفصلة حول كيفية استخدام العقاقير،  وسوف تعطيك  ممرضاتنا  التدريب اللازم بكل صبر وطول بال  حتى  تحقن لنفسك الحقن بنفسك، و بعد الفحص الأول  سيكون لديك خطة علاج لمدة 4-5 أيام ، وبعد ذلك سيكون لديك موعدك الثاني لمتابعة التبويض.

 

 

  في موعدك الثاني ، يتم إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية المهبلية مرة أخرى لتحديد حجم البويضات (الجريبات) التي تطورت بالملمتر  وكم بويضة قد نضجت كبيرة من خلال النظر في تطور البويضة  والتي نسميها حويصلات البويضات (كيس البويضات).

عندما تصل البويضات إلى حجم معين  نبدأ في استخدام إبر تفتق البويضات المناسبة (Cetrotide) لمنع البويضات من التكسر وإطلاق البويضات النامية مبكرًا، بعد ذلك سيكون لديك الآن إبرتان في اليوم، إحداهما لأجل  تكبير البويضة والأخرى لمنع البويضة النامية من التكسر.

 

 

  بعد الفحص بالموجات فوق الصوتية الثانية ، عادة ما يتم تحديد موعد الفحص الثالث (قد لا يتلاءم كل مريض مع هذا المعيار) وذلك لتحديد يوم جمع البويضات.

نضج البويضات (تفتق الجريبات وانطلاق البويضات)

في التصوير بالموجات فوق الصوتية في المرحلة  الثالثة لمتابعة التبويض ، تنضج البويضات (الحويصلات البويضية) تماما، وتختلف عملية الحقن هذه من شخص لآخر، ولكنها تستغرق عادة ما بين 8 إلى 10 أيام،

 

  في هذا القياس النهائي للبويضات ،إذا حصلنا على  3 بويضات (جُريبات) وصلت إلى متوسط حجمها 17 مم. يتم التخطيط لـحقن تفتق الحوصلات بعقارHCG (  - Choriomon  Ovitrelle)

 

هذه الإبرة هي واحدة من أهم مراحل العلاج. يجب التخطيط لجمع البويضات بعد 34-36 ساعة من إعطاء هذه الإبرة  وإلا فإن البويضات النامية ستتحطم وتختفي قبل جمعها وقد تضيع جميع مجهوداتنا. لهذا السبب، سيخبرك طبيبك وممرضتك مرارًا وتكرارًا أن هذه الإبر حساسة ومهمة  للغاية، سيتم اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لمنع هذه الإبرة بشكل خاطئ، وسيتم تدريبكم على كيفية استخدام الإبرة من قبل الممرضات المدربين لدينا.

جمع البويضات و استخلاصها ومعامل التخصيب الصناعي

بعد حقن إبرة تفتق البويضات بمدة تتراوح من أربع وثلاثين إلى ست وثلاثين ساعة  34-36 ثانية يتم البزل بتجميع البويضات بواسطة  إبرة تسير مع مسبار الموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل في غرفة عمليات التلقيح الاصطناعي مع التنويم (التخدير العام الخفيف) حيث تنام المريضة دون الشعور بأي ألم، لا يوجد سوى بويضة واحدة في كل جريب ( حويصلة بويضية) لذلك ، تتم عملية الجمع بعناية فائقة لضمان عدم إهدار أي منها. ويتم مراقبة  كل أنبوب جامع لحظة بلحظة تحت المجهر. جمع البويضات عادة ما يستغرق 15-20 دقيقة، وبعد استخلاص وجمع كل البويضات، يتم نقل المريض إلى جناحه الخاص للراحة.

  بعد 2-3 ساعات من الراحة  يتم السماح بالطعام بعد أن يختفي تأثير التخدير تماما. ويتم تسريح المريضة والسماح لها بالخروج من المشفى  طالما الحالة العامة لديها جيدة  بعد شرح ما يجب القيام به بعد ذلك لها، في  نادر من الأحيان، قد تحدث إصابات الأمعاء أوالمثانة  أو الأوعية الدموية أثناء جمع البويضات.

والعدوى نادرة جدا. وقد يحدث نزيف مهبلي ولكنه قليل جدًا.

يتم تنظيف البويضات الذي تم جمعها ووضعها في  سائلٍ غذائي (وسط استنبات)وتحضينها في أجهزة تسمى حاضنات في نفس اليوم مع جمع الحيوانات المنوية من الزوج الذكر وتخصيبها.

 

يتم إجراء التخصيب إما عن طريق وضع عينة من الحيوانات المنوية حول البويضة كما هو الحال في عملية الإخصاب في المختبر التقليدية،حيث المتوقع أن يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضة بنفسه أو باستخدام طريقة الحقن المجهري (ICSI) ، يتم حقن خلية الحيوانات المنوية الحية مباشرة في البويضة.

إخصاب

في الساعة السادسة عشرة التالية لتطبيق الحقن المجهري، يجب مراعاة الصيغة  النووية  الأساسية من كل من الخلايا الذكرية والأنثوية. لأنه  للحصول على إخصاب الصحي يجب أن يكون هناك صيغتان نوويتان أساسيتان .

يشير عدم وجود صيغة نووية إلى عدم وجود إخصاب وأن 1 أو 3 من تجارب الإخصاب تحدث بشكل غير سليم.

نقل الأجنة أو الكيسة الأريمية ذات الخمس 5 أيام

بعد هذه المرحلة يتم تعزيز نمو الأجنة وتطويرها في بيئات إنضاج خاصة وأجهزة خاصة،  وتبدأ البويضة الملقحة الانقسام الأول بعد 20 ساعة تقريبًا لتشكيل جنين مكون من خليتين، واعتبارا من هذه الفترة نقوم بتقييم الأجنة وفقًا لمعايير معينة، حيث  يتم مراعاة معايير وقياسات مثل القسيم الأريمي - نوع الخلية جذعية الجنينية  الذي ينتج عن انقسام اللاقحة بعد التخصيب (الخلايا الموجودة داخل الجنين) ودرجة التفتت بين القسيمات الأريمية وعدد النوى في القسيمات وحالة شكل السيتوبلازم والتراص المبكر، وعندما نصل إلى اليوم الثالث يتحول الجنين إلى مرحلة مكونة من 8 خلايا، وفي اليوم الخامس ، يتطور إلى الكيسة الأريمية المتقدمة مع العديد من الخلايا، النقل عادة ما يستغرق 3 أو 5 أيام،  ويتم تحديد ذلك من خلال تقييم حالة الجنين والمريضة. حيث الظروف المناسبة لكل مريض مختلفة،  وسوف يتخذ طبيبك المعالج وأخصائي الأجنة القرار الصحيح لك.

خلال جميع مراحل تطوير النمو المعملية هذه سيتم استدعاؤك من قِبل خبراء الأجنة لدينا وسيتم إبلاغك بشأن أجنتك عند تحديد تاريخ نقلها سيتم إعطاؤك موعدا دقيقا باليوم والوقت المناسبين للحضور.

عندما نأتي إلى نقل الأجنة سيُطلب منك امتلاء المثانة  لذا اشربي الكثير من الماء وسوف وستشعرين برغبة ملحة في التبول بسبب الامتلاء. والغرض من ذلك هو مراقبة الرحم بشكل جيد باستخدام الموجات فوق الصوتية والمثانة مملوءة، كما أن عملية نقل الأجنة الموجهة بالموجات فوق الصوتية أفضل بكثير. يتم تنفيذ وضع الجنين (نقل) دون تخدير، فهو  إجراء غير مؤلم ويجب إجراؤه بدقة، من المهم جدًا وضع الجنين في الرحم دون إتلافه. وعندما يتم تنفيذ هذه المرحلة على أيدي ذوي الخبرة تزداد فرصة الحمل.

عدد الأجنة المنقولة هي القضية الأكثر إثار للفضول لدى مرضانا، مسألة  تحديد عدد الأجنة المنقولة  مسألة في المقام الأول تحددها القوانين واللوائح،  بالإضافة إلى ذلك ، تعتمد أيضا على  تاريخ المريض الصحي في العديد من المعايير مثل ما إذا كانت قد حملت سابقًا أو نتائج العلاج السابقة أو جودة الأجنة.

ووفقًا للوائح ، يلزم نقل جنين واحد فقط في المحاولتين الأوليين للنساء دون سن 35 عامًا. أما بالنسبة للنساء اللائي تزيد أعمارهن عن 35 عامًا أو اللائي فشلن في الإخصاب في المختبر مرتين من قبل ، فيمكن إجراء عمليتي نقل للأجنة.

 فهذا لمنع الحمل المتعدد. فإن مضاعفات الحمل المتعدد لها العديد من المخاطر مثل الإجهاض والولادة قبل الأوان والحمل المتعدد غير مرغوب فيه،  فالهدف من العلاج بالتخصيب الاصطناعي (أطفال الأنابيب) ليس فقط الحمل ولكن إنجاب أطفال أصحاء.

الفقْس بالمساعدة الطبية

يمكن أن لا يحدث الحمل على الرغم من الحصول على أجنة ذات نوعية جيدة ونقلها في ظل علاجات التلقيح الاصطناعي. أحد الأسباب هو أن الغشاء المحيط بالجنين لا ينفتق وبالتالي لا يمكن للجنين التمسك بالرحم،  لهذا الغرض، يتم تطبيق طريقة  ترقيق الغشاء أو الفتح الكامل على الأجنة في الأيام الثاني والثالث والرابع  2،3 و 4 قبل النقل إلى الرحم، يمكن تنفيذ هذه العملية بثلاث طرق مختلفة: الميكانيكية المباشرة والحل الحمضي والليزر، ونحن نفضل طريقة الليزر لأنها سهلة التطبيق وتستغرق وقتًا أقل.

تجميد الأجنة المتبقية (التزجيج أو التجميد فائق السرعة)

يتم تجميد الأجنة المتنامية الفائضة بعد نقل الأجنة بتقنية ناجحة تسمى التزجيج (أو التجميد فائق السرعة). والهدف من ذلك هو تحقيق فرصة الحمل بسهولة إذا كان لم يمكن الحصول على الحمل في المحاولة العلاجية الأولى أو إذا كان الحمل الثاني مطلوبًا  ويتم ذلك عن طريق نقل الجنين مباشرة وببساطة دون بذل كل هذه الجهود الطويلة والمشاكل.

اختبار الحمل

بعد مرور 12 يومًا على نقل الأجنة ، يتم استخدام اختبار حمل الذي يجرى على عينة الدم (beta hCG) لتحديد ما إذا كان الحمل موجودًا أم لا. إذا كان اختبار الحمل إيجابيا ، فإنه يتكرر بعد 48 ساعة. فإذا أظهرت قيمة الدم الخاصة باختبار الحمل زيادة قدرها ضعفين خلال 48 ساعة، فسيتم تحديد موعدك لأول الموجات فوق الصوتية لمتابعة الحمل بعد أسبوعين.